Translation and Interpretation Services / خدمات الترجمة التحريرية و الفورية

د. جلين ماليكو- إصدار صحفي رقم 9: توسيع برنامج السير أو ركوب الدراجة إلى المدرسة ليشمل 18 مدرسة

لقراءة هذا المقال باللغة الانكليزية اضغط هنا

9 أيلول/ سبتمبر 2022

بعد التجربة الأولى الناجحة لبرنامج السير أو ركوب الدراجة إلى المدرسة قرر برنامج ديربورن الصحية وبالتوافق مع مدارس ديربورن الرسمية لتوسيع البرنامج ليشمل 18 مبنى مدرسي.

سوف تبدأ المدارس المشاركة تحدي المشي و ركوب الدراجة للصغار لفصل الخريف في الأسبوع الذي يبدأ من 12 إلى 16 أيلول/ سبتمبر بتقديم عروض تقديمية للطلاب وإيصالات الإذن للآباء للتوقيع عليها. سيتم تشجيع الطلاب على تسجيل الأيام التي يمشون فيها أو يركبون الدراجة من وإلى المدرسة في الفترة من 19 سبتمبر إلى 28 أكتوبر. سيكون الطلاب مؤهلين للحصول على جوائز صغيرة للمشاركة ويمكنهم الفوز بدراجة جديدة. تحظى المدارس بفرصة الفوز بشرف عرض كأس السفر العملاق عن طريق تسجيل معظم رحلات المشي أو ركوب الدراجات إلى المدرسة على مدار الأسابيع الستة.

تماما كالعام الماضي سوف يستمر البرنامج الى فصل ااشتاء حيث يحصل الطالب المشارك على قميص مصصم خصيصا للبرنامج.

صُمم البرنامج برعاية تحالف ديربورن الصحية التي تضم منظمات رئيسية مثل مدارس ديربورن المدرسية ومدينة ديربورن ومؤسسة ديربورن الطبية وجامعة ميشيغان – ديربورن. تم تمويل البرنامج عبر منحة مالية من قبل مؤسسة ميشيغان المالية للياقة البدنية.

يقود مدرس التربية البدنية الدكتور ريان لازار مرة أخرى البرنامج في القطاع.

“هذا البرنامج ممتع بالطبع ، ولكن أهم الأشياء التي يتم تناولها هي زيادة النشاط البدني واللياقة البدنية للطلاب ، وبالتالي الصحة العامة ، وفي نفس الوقت تقليل حركة مرور المركبات حول المدارس في وقت الوصول / الانصراف وبالتالي زيادة السلامة قال الدكتور لازار.

في الربيع الماضي ، تم أخذ 15،564 رحلة سيرًا على الأقدام أو ركوب الدراجات من وإلى المدرسة على مدار الأسابيع الستة للتحدي . شاركت فيه عشر مدارس.

تشمل المدارس المشاركة هذا العام ابتدائيات دوفال ، وهنري فورد ، وويليام فورد ، وهيج ، وهاورد، و ليندبيرغ ، و لونغ ، و مابلز ، ماكالا يونس ، و ماكدونالد، وميلر، وناولن ، وأوكمان ، وريفر أوكس، و سيلاينا،و سنو و يتمور بولز و سيلاينا المتوسط .

إلى جانب الفوائد الصحية ، يمكن أن يؤدي النشاط البدني المنتظم أيضًا إلى تحسين الرفاهية العاطفية والسلوك والتركيز العقلي والأداء الأكاديمي ، خاصة عند الأطفال.

قال الدكتور لازار: “كان المشي أو ركوب الدراجة إلى المدرسة أمرًا معتادًا بالنسبة لمعظم الطلاب ، وهذا بدوره خلق عقلية مفادها أن النشاط البدني جزء طبيعي من الحياة اليومية”. “من الواضح أننا نأمل أن يساعد هذا البرنامج في حث المزيد من الطلاب والأسر على التفكير بهذه الطريقة مرة أخرى.”